حبوب موسيجور لتكبير المؤخرة أثارت الجدل بين النساء اللاتي حيث إن تلك الحبوب مخصصة لعلاج الصداع النصفي لكنها تؤثر على شهية بعض المرضى بالإيجاب فيؤدي ذلك بطبيعة الحال إلى تغير في وزن الجسم، من خلال المقال سنتعرف على  مدى تأثير الحبوب على الجسم وهل يمكن تناولها بغرض زيادة الوزن أم لا.

استخدامات حبوب موسيجور

يصف الطبيب تلك الحبوب للحالات التالية:

  • التخفيف من نوبات الصداع النصفي.
  • كذلك يستخدم لعلاج الشقيقة.
  • كما يتم استخدامها لتحسين القدرة العقلية والمزاجية.
  • بالإضافة إلى أنها تستخدم في علاج الأمراض العصبية.
  • زيادة وزن الجسم.
  • تكبير الأرداف والساقين عند السيدات.

طريقة تناول حبوب موسيجور

تتكون الحبوب من المادة الفعالة بيزوتيفين والتي تستخدم لعلاج الصداع النصفي تختلف الجرعة حسب سن المريض، كما سنوضح فيما يلي:

  • يتم تناول القرص الأول قبل النوم، ثم يتم زيادة الجرعة بالتدريج لتصل إلى 3 مرات في اليوم.
  • الجدير بالذكر أن الجرعة للبالغين 3 ملجرام على مرة واحدة، أو يتم تناول 4.5 ملجرام مقسمة على اليوم.
  • أما الأطفال يتم وصف جرعة تتراوح بين 0.5 ملجرام إلى 1 ملجرام طوال اليوم.

حبوب موسيجور لتكبير المؤخرة

يمكن استخدام الحبوب لتكبير الأرداف أو لزيادة وزن الجسم باتباع الخطوات التالية:

يتم تناول الأقراص بمعدل كل 8 ساعات الجدير بالذكر أن استجابة الجسم لتلك الحبوب تختلف من شخص إلى آخر، لذلك يجب اتباع تعليمات الطبيب.

بالإضافة إلى أن تحديد الجرعة يكون من خلال الطبيب، وذلك بعد فحص المريض والتعرف على وزنه وحالته الصحية.

الجدير بالذكر أن من أعراض الحبوب الجانبية زيادة الشهية، لذلك ينصح بتناول كميات كبيرة من الطعام للتخلص من النحافة واكتساب وزن.

كما أن ممارسة الرياضة التي تساعد على بناء العضلات مطلوبة عند تناول الحبوب.

يفضل تناول كميات كبيرة من المكسرات ومنتجات الألبان والعصائر.

موانع استخدام حبوب موسيجور

قبل استخدام الحبوب يجب معرفة الفئات التي يجب عليها تجنب تناولها، كما سنوضح فيما يلي:

  • حدوث تحسس من أحد مكونات الدواء يستوجب الامتناع عن تناوله نهائيًا.
  • كما أن الدواء غير مناسب للرجال الذين لديهم مشاكل في البروستاتا.
  • بالإضافة إلى المرضى الذين يعانون من مشاكل في وظائف الكبد أو الكلى عليهم تجنب استخدامه.
  • كذلك لا ينصح لمرضى الصرع تناول تلك الحبوب لعلاج الشقيقة أو الصداع النصفي.
  • كما أنه لا يصلح للحوامل والمرضعات.
  • بالإضافة إلى أن المرضى الذين يعانون من احتباس البول عليهم تجنب استخدامه.

الآثار الجانبية لحبوب موسيجور

يؤثر تناول الحبوب على الجسم بالسلب لبعض المرضى بصورة ملحوظة، كما سنوضح فيما يلي:

  • الأرق أحد الأعراض الجانبية التي تظهر على أغلبية المرضى.
  • كما أن الحبوب تسبب إمساك عند تناولها لفترة طويلة.
  • بالإضافة إلى أنها تسبب الدوخة والشعور بالغثيان والقيء.
  • كذلك تسبب للنساء اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • الجدير بالذكر أن الحبوب تؤثر على قوة الإبصار.
  • كما أنها تتسبب في زيادة معدل ضربات القلب.
  • الرغبة في النوم لساعات طويلة ناهيك عن الخمول والكسل لدى أغلب الرضى.
  • قد تسبب السمنة المفرطة لدى البعض.
  • احتمال إصابة المرضى بالجفاف نتيجة تضمنها لمادة تدر البول.
  • الجدير بالذكر أن استخدام الحبوب قد يصيب من يتناولها بالاكتئاب.

آثار جانبية نادرة وخطيرة

في حال ظهور أي من الأعراض التالية يجب التوقف فورًا عن استخدامها:

  • هلاوس سمعية وبصرية.
  • تعرض العين لوخز مما يسبب عمى.
  • عدم التئام الجروح إلا من خلال تخييطها.
  • طفح جلدي.

تناول حبوب موسيجور لتكبير المؤخرة بمفرده لا يعطي النتيجة المرجوة وذلك لأنها تسبب فقط إقبال كبير على الطعام ، لذلك يتم استغلال هذا العرض في زيادة كمية الطعام اليومية مما يترتب عليه اكتساب وزن.